• الساعة : 22:17
  • التأریخ : 13/12/2021
  • رمز الخبر : 2000002103
توقعات الطاقة فی البلاد

توقعات الطاقة في البلاد

توقعات الطاقة في البلاد من خلال النمذجة المطورة تقوم بدراسة الأداء الحالي والمستقبلي لقطاعات الإنتاج والتحويل والمعالجة والنقل والإستيراد والتصدير للنفط والغاز وکافة مشتقات الطاقة، وتقييم العرض والطلب لإجمالي الطاقة بالتفاعل مع القطاعات الإقتصادية والإجتماعية التي تتم بعلاقتها مع سيناريوهات تحليل تطوير قطاع الطاقة، وتوفر الأسس اللازمة للتحليل وإمكانية اتخاذ قرارات واعیة وإختيار مسار أكثر أماناً في تطوير قطاع الطاقة في البلاد.

تعتبر الطاقة اليوم من أهم  ركائز الإنتاج والإقتصاد في أي بلد ولها تأثير مباشر أو غير مباشر على مختلف القطاعات الإقتصادية والإجتماعية والسياسية والبيئية وغيرها. بناءً علی هذا، أنّ إنشاء قاعدة متماسكة في الإحصاء والمعلومات عن موارد الطاقة في البلاد مع وضع نهج للمراقبة والتحكم والإشراف عن كثب لقطاعات الطاقة المختلفة إلى جانب تحليل الإتجاهات والتنبؤات العلمية من خلال المؤشرات الإجتماعية والثقافية والتقنية والإقتصادية والبيئية والسیاسیة وخاصة الإستثمارية والأسعار المؤثرین على قطاع الطاقة، من شأنها أن تكون مؤثرة في رسم توقعات الطاقة في البلاد.

هذا ومن ناحية أخرى، فإن تطور التقنية، والإعتبارات البيئية، وتطوير موارد جديدة للوقود الحفري غيرالتقليدي مثل النفط  والغاز الصخري، والطاقة المتجددة، والحالة الجيوسياسية المتغيرة للطاقة في البلدان، یغير کلها مستقبل عرض الطاقة وطلبها العالمیین ویؤثر علی الصناعة للبلدان.

يعتبرإمداد الطاقة بطريقة آمنة وموثوقة ونظيفة وسهلة المنال، من أجل النمو الإقتصادي وتحسين مستويات معيشة الناس، أحد أكبر تحديات القرن الحالي. تحتاج الحكومات إلى معرفة إلى أين تتجه تغييرات سوق الطاقة العالمية وما هو تأثيرها على بلدها؟ ماذا ينبغي أن يتم تكوين حصة العرض والطلب على الطاقة حتى يتمكنوا من تحقيق أقصى إستفادة من هذه التغييرات؟ نظراً لعدم القدرة على التنبؤ بما یؤثر على سوق الطاقة العالمي، فإن التنبؤ الدقيق لنمو السوق یکون بعيد المنال، لذلك تتطلع الحكومات إلى تطوير سيناريوهات طويلة الأجل للطاقة للقیام بدراسة الإحتمالات المختلفة والإستعداد لمواجهة التحديات. ولهذا الغرض، تم تطوير نماذج مختلفة يستخدمها كل بلد حسب موقعه وقدراته الداخلية.

من الواضح أن دراسة أداء الإنتاج والتحويل والمعالجة والنقل والإستيراد والتصدير للنفط والغاز ومشتقات الطاقة الأخرى، وتقييم العرض والطلب على إجمالي الطاقة فيما يتعلق بسيناريوهات تحليل تنمية قطاع الطاقة، توفر الشروط اللازمة للتحليل وإمكانية إتخاذ قرارات مستنيرة وإختيار مساراً أكثر أماناً في تطوير قطاع الطاقة في البلاد.

الأهداف الرئيسية لتطوير التوقعات المستقبلية للطاقة في البلاد هي:

- تحديد وتقييم تفاعلات الطاقة والإقتصاد والبيئة

- توقع الطلب النهائي والمفيد على الطاقة – حسب تقسیم مشتقات الطاقة - في القطاعات الإقتصادية والإجتماعية للبلاد

- تقييم  وتوقع توازن الطاقة لمصادر الطاقة الأولية وأنواع مختلفة من الطاقة الثانوية والطاقة النهائية

- تحليل الطرق المثلى لتوفير الطاقة المفيدة في القطاعات الإستهلاكية مع مراعاة التبرير الفني والإقتصادي على المدى الطويل

- تحديد المحفظة المثلى لمشتقات الطاقة والجمع الأمثل لتقنيات نظام إمداد الطاقة في البلاد على المدى المتوسط  والطويل، مع مراعاة القيود البيئية وأدوات التنمية المستدامة

- دراسة إمكانية تدخیر الطاقة وتقييمها الإقتصادي في قطاع الطاقة في البلاد

- تقدير معدل إنبعاث الملوثات البيئية  ودراسة تأثير السياسات الموضوعة على تنمية قطاع الطاقة.

- تقدير حجم الإستثمارات والموارد المالية اللازمة لتطوير قطاع الطاقة في البلاد

- تقييم آثار سياسة الطاقة على تنمية القطاعات الإقتصادية والإجتماعية

الدرجة :  0 |  المجموع :  0

اللصوق

    الروابط
    V6.0.19.0